السبت 17-11-2018 12:07 مساءً

الشيخ سالم الغانمي يكتب (( نبذة تاريخية عن قرية كلية ))

سألني بعض ضيوفي عن معنى كلمة كلية، وهل لها ذكر في كتب القدماء أم إنه مسمى حديث؟

فاعتذرت عن الجواب لعدم المعرفة بذلك ووعدته بالبحث لنستفيد أنا وهو ومن يطلع عليه.

ثم إنني نظرت في كتب القدماء وفي بعض المكاتب الإلكترونية فاخترت منها ما
تراه وأضفت إليه ما توصلت له من خلال البحث ومن المشاهدة أثناء وجودي في
تلك القرية..

كلية من قرى محافظة رابغ ومن ديار حرب قبل ذلك ، وهي قرية ذات ماض عريق
وذكر في كتب الأدب من أمد بعيد، وممن كان يسكن بها قوم من خزاعة، وقد عاش
بها أعلام وأقطاب من شعراء عصر بني أمية وهما النصيب وكثير كما ذكر ذلك
الأصفهاني : (( … حدثني رجل من خزاعة من أهل كلية وهي قرية كان فيها
النصيب وكثير…))[1]

وحسب ما ذكر عن كثير في كتب الأدب أنه كان يسكن المدينة وما حولها ولكن
لاشتغاله برعي الإبل جنوب المدينة قد يكون نزل بها فترة من الزمن.

وقال ياقوت الحموي : (( كُلية : بالضم ثم الفتح، وتشديد الياء ، كأنه
تصغير الذي قبله، قال عرّام : واد يأتيك من شمنصير[2] بقرب الجحفة،
وبكلية على ظهر الطريق ماء آبار يقال لتلك الآبار كلية وبها سمي الواد،
وكان النصيب يسكنها وكان بها يوم للعرب، قال خويلد بن أسد ابن عبد العزى
:

أنا الفارس المذكـور يــــوم كلية
وفي طرف الرنقاء يومك مظلم

قتلت أبا جزء وأشويت محصنا
وأفلتني ركضاً مع الليل جهضم

وفي الأغاني : كلية قرية بين مكة والمدينة ، وأنشد لنصيب :

خليلي إن حلت كلية فالربا فذا أمج فالشعب ذا الماء والحمض

وأصبح من حوران أهلي بمنزل يبعـــــده من دونـــها
نازح الأرض

وإن شئتما أن يجمع الله بيننا فخوضا بي السم المضرج بالمحض

ففي ذاك عن بعض الأمور سلامة وللموت خير من حياة على غمض))[3]

وخويلد بن أسد بن عبدالعزى كان يلقب بأبي الخسف لقوله :

ونحن أباة الخسف يوم كلية ونحن أباة الخسف كل مكان

وكانت بنو بكر منعته أن يسقي من حوض كلية فقاتلهم وهزمهم[4]

قال في صبح الأعشى : (( وادي كلية بضم الكاف وفتح اللام وتشديد الياء
المثناة تحت المفتوحة وهاء في الآخر وهو واد بالقرب من خليص به نحو سبعة
أنهر على كل نهر قرية وكان بيد سليم وقد خرب من مدة قريبة بعد الثمانين
والسبعمئة))[5]

ويدور معنى كلمة كلية على الماء وما يلازمه.

وكلية : اسم ماء.

وكلية مفرد كلى ومعنى كلية : الرقعة تكون في أصل عروة المزادة.[6]

قال في تاج العروس : (( وكلية كسمية قال نصر هما موضعان أحدهما على
طريق حاج البصرة بين أثرة وطخفة والثاني بالحجاز واد بين الحرمين * قلت
ومن الثاني ما أنشده ابن سيده للفرزدق : هل تعلمون غداة يطرد سبيكم *
بالسفح بين كلية وطحال.))

وقيل : المراد به حافة الواد وجوانبه. وكلى الوادي جوانبه

وقد ذكر في سبب تسميتها أنه اكتمل بها جيش النبي صلى الله عليه وسلم وهو
متوجه إلى فتح مكة وهذا غير صحيح لأمرين :

الأول : أنه لم يذكر في الكتب المعتمدة في السيرة النبوية.

الثاني : أنه لو كانت النسبة للاكتمال لم تكن على هذا الوزن المسمى به قرية كلية.

وقد يزاد عليها مما يبعد صحة هذه النسبة :

أن ياقوت ذكر أن تسمية الوادي أخذت من مسمى الآبار التي فيه وتسمى بكلية.

قال البكري : (( كلية بضم أوله وفتح ثانيه على لفظ تصغير كلية ماء محدد
في رسم العقيق وفي رسم هرشى

قال نصيب : أتوني وأهلي في قرار ديارهم بحيث التقى مفضى كلية والحزم

وقال خويلد بن أسد بن عبد العزى :

أنا الفارس المشهور يوم كلية وفي طرف الرنقاء يومك مظلم

قتلت أبا جزء وأشويت محصنا وأفلتني ركضا مع الليل جهضم

كان خويلد صادرا من سفر في رهط من قريش فلما أتى كلية وجد عليها حاضرا
عظيما من بني بكر بن كنانة فمنعوهم الماء إلا بالثمن فحمل عليهم خويلد
بمن معه فقتل رجلا وأشوى آخر بطعنة وانهزمت بنو بكر والرنقاء من بلاد بني
مرة مذكور في موضعه))[7]

وقال في التذكرة :

(( خرج عمر بن أبي ربيعة إلى مكة فخرج معه الأحوص واعتمرا، قال السائب :
رواية كثير : فلما مرا بالروحاء استتلياني فخرجت أتلوهما حتى لحقتهما
بالعرج رواحهما، فخرجنا حتى وردنا ودان، فحبسهما نصيب وذبح لهما وأكرمهما
، وخرجنا وخرج معنا نصيب ، فلما جئنا كلية عدلنا إلى منزل كثير ، فقيل
لنا هبط قديدا….))[8]

قال ابن محفض المازني :

وإن تك درعي يوم صحراء كلية أصيبت فما ذاكم علي بعار

ألم تك من أسلابكم قبل ذاكم على وقبي يوما ويوم سفار

فتلك سرابيل ابن داود بيننا عواري والأيام غير قصار[9]

قال في معجم أودية الحجاز :

(( كُلية :

قال البلادي : بضم الكاف وفتح اللام وتشديد الياء فها ( تاء)، ومصغر عن
كلية ، وهو واد يقبل من حرة (ذرة) من سفوحها الغربية الشمالية ثم يمر
غرباً بين ذرة شمالاَ وجبل فرسان جنوباً، ويسمى أعلاه (ثمرة) وبين ذرة
وفرسان يطلق عليه الحصينية، فإذا مر الوادي من الجبال أطلق عليه ( كلية
) وصار سهلاً واسعاً تجري في وسط (كلية) ودوران في جنوبه ودفين في شماله

قال الدويش : ……. انص ربوعي في مدالج كلية….

فيه قرى متناثرة على آبار زراعية رهية الماء، وأرضه خصبة، وهو يتبع رابغ إدارياً

سكانه بنو عصية من سليم في ثمرة ، وبشر من بني عمرو من حرب في الحصينية،
وفي كلية قبائل الذرا والفوارس وبني السفر وكلها من زبيد وهو من أبرز
وأشهر أودية الحجاز الغربية))[10]

وكلية مذكورة في موسوعة أسماء الأمكنة في دارة الملك عبدالعزيز ومصنفة
سكنية ومنشآت[11]

وهي مذكورة في أحد دروب (طرق) الحاج قديما، وكان الطريق من الجحفة يمر
بها أو يسير من رابغ على طريق القضيمة وهو الأغلب.

والمسافة حسب ما ذكر في كتب الرحلات بين الجحفة وكلية اثنا عشر ميلاً

وكانت القوافل لا تقف بها بل تمر بها وقد تتزود من مياه آبارها ثم تواصل
المسير إلى قديد لأن المسافة من الجحفة إلى كلية لا تتم مرحلة لمسير
الإبل.

ويجدر التنبيه إلى أن القارئ في كتب الرحلات قد يجد اختلافاً في الوصف
لبعض الأماكن وذلك لاختلاف الفصل لأن الحجاج يصلون إلى رابغ وما بعدها في
شهر ذي القعدة في كل سنة ولكن الفصول تختلف فمرة يكون ربيعا ومرة خريفاً
وسنوات شتاء وأخرى صيفاً وهذا يدور في سنوات فكيف والرحلات قد استمرت
قرونا متتالية وأيضاً لارتباط الحياة في الأودية بنزول المطر وانقطاعها
وبسببها يجتمع الناس أو يتفرقون.

فتجد من يقول مثلا : واد بها عيون وماء عذب ويسكنه أناس كثير، وتجد من
يقول فيها بئر مالحة الماء وليس فيها إلا أناس قليل، وكلاهما صادق ولكن
كل كتب ما رأى وشاهد..،

وأما بالنسية لحاضرنا اليوم وحال هذه القرية حالياً من الناحية المادية
فمؤسف جداً أن تكون الخدمات بهذا المستوى مع إنه يسكنها خلق كثير وقبائل
شتى يزيدون على ثمانية آلاف شخص.

وإن تأخرت قرية كلية في الحضارة المادية –مع أهمية موقعها- وفي وجود
الخدماتً الضرورية إلا إنها تقدمت بمتين دين أهلها، وعلمهم ووعيهم،
وحرصهم على الخير، ونشاطهم في الدعوة الله، على أيدي مشائخ فضلاء ودعاة
حريصين وأناس خيرين جديرين بالوقوف معهم ودعمهم حسب الوسع والطاقة..

وقد أضر بقرية كلية مادياً أمران :

الأول : تسليط عوادم المصانع عليها كمصنع الأسمنت والكهرباء البخارية
وغيرها مع الإمكان بتلافي هذه الأضرار أو تقليل نسبتها على الأقل.

الثاني : خذلانها من بعض المسئولين الذين كان بالإمكان أن يقدموا لأهلها
خدمات أكبر ومرافق أكثر من الموجود إن وجد شيء .

حتى إن أبسط الخدمات مفقودة في هذه القرية التي يسكنها الآف الناس فلا
مركز صحي متكامل ولاعيادة طوارئ على مدار الساعة تفي باحتياجات الناس
هناك ولا حتى صيدلية تجارية بل حتى الصراف الآلي الذي يوجد حتى في
محطات الطرق لا يوجد في هذه القرية فلابد لمن أريد خدمة صراف أن ينزل إلى
رابغ أو قرية أخرى من القرى المجاورة لكلية..

وليعلم أن حكومتنا الرشيدة لا تقصر في خدمة المواطن ولا ترضى هذا التقصير
ولكن ولاة الأمر لا يعلمون الغيب وليسوا شمساً مشرقة على كل نواحي الدولة
فالواجب على أهل القرية الرفع لهم وأما إن سكت المواطن ورضي بضياع بلده
وهضم حقوقه من قبل المسئولين المقصرين فلا يلومن إلا نفسه وأما إن كتب
وخاطب بحكمة وتأدب مع ولاة أمرنا فسيبشر بالخير بحول الله وقوته..،

والحديث ذو شجون وهذا ما تيسر ويكفي من القلادة ما أحاط بالعنق

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وص

________________________________

[1] الأغاني 1/313 .

[2] شمنصير : جبل شهير بمحافظة الكامل وقد كتب عنه كثيرا في المعاجم والموسوعات.

[3] معجم البلدان : (4/478)

[4] ربيع الأبرار 1/208 حسب ترقيم المكتبة الشاملة.

[5] 4/265

[6] الأمالي لأبي علي القالي 1/ 164 .

[7] معجم ما استعجم 4/1134

[8] التذكرة الحمدونية 2/379

[9] الحيوان للجاحظ 1/ 210

[10] نقلها عن البلادي عبدالله ابن خميس في كتابه معجم أودية الحجاز ( 2/ 228)

[11] (ج 4/ 464)

10 ردود على “الشيخ سالم الغانمي يكتب (( نبذة تاريخية عن قرية كلية ))”

  1. يقول الحربي:

    جزاك الله خير يا شيخ أبو عبدالرحمن

    كلية ماضي عريق بس اللي حصل أنها ظلمت كثير

    وأصبحت مكان غير صالح للسكن أعان الله أهلها

  2. يقول راقي:

    قرية كلية ظلمت بالمصانع اللي جنبها

    وآخرها مشكلة مرمى النفايات اللي وضع

    له مكان بطريقة غبية وما فكر اللي وضعه

    في مصلحة الناس وصحتهم

  3. يقول رابغي:

    الله كل هذا عن كلية وحنا آخر من يدري

    وذحين دفنها مصنع الاسمنت دفن

  4. يقول ابو عبدالله خالد الكحيل:

    جزاك الله خيراً اخي الكريم أبوعبدالرحمن معلومة قيمة ومفيدة للجميع

  5. يقول حربي الحربي:

    اولا جزيت خيرا يا الغانمي لكن تظلمون سكان كليه الرئسيين وهم الذروي والشعيبي وتذكرون قبائل ليسو اهل كليه من الاساس هذا يعتبر ظلم

  6. يقول الغانمي الحربي:

    جزاك الله خير يابو عبدالرحمن كفيت و وفيت لا عدمناك.
    أحب اعرج على تعليق اخوي حربي الحربي وأقول له كلية ديرة الفوارس بالأساس و التاريخ شاهد على ذلك. والمزارع و الوادي للفوارس فهذا خير شاهد على تعليقك.والذروي و الشعيبي اشتروا من الفوارس مزارع بعد ما اتوا من دوران.

  7. يقول الغانمي الحربي:

    الفوارس وقفاتهم لن تنسى على حرب أجمع..ولو مدحنا فيهم ما نوفيهم حقهم .. أما أنت فما أدري ايش اللي منرفزك من الحقيقة..هل الحقيقة يلام صاحبها!!!

  8. يقول حربي الحربي:

    والله ما متنرفز وقبيلة الفوراس كلمة نعم قليلة في حقهم وانت كذالك لكن الحقيقه لا غبار عليها الفارسي مشتري من الذروي والشعيبي وهذي الحقيقه واسئل اهل كليه انفسهم تلقى الحقيقه وشكرا

  9. يقول ولد كليه المدي:

    أول من سكن كليه المداديه (( المساعيد )) والكل يعرف هذا الشي وهم من باعو كثير من مزارعهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: