الثلاثاء 21-05-2019 7:53 صباحاً

حكِم العقل..حتى لاتندم

شارك الخبر

الكاتب : عبدالرحمن عبدالحفيظ منشي

إن قدرة الله عز وجل وإتقانه في خلق الإنسان وخاصة عقله وفكره أعظم محفز للإنسان الذي من المفروض أن يركز على استخدامه واستغلاله أحسن استغلال؛ فبه يستطيع تحقيق أهدافه وطموحاته والتخطيط لحياته بشكل متزن وواقعي. فحياة الإنسان أكبر وأهم من أن يشغل نفسه ويضيع وقته بالتفكير السلبي المضر والذي لا يجلب معه الآ الافكار الهدامة وتنتج عنها الندامةولذلك سعادةَ المرء في كمال عقله أن يكون بصيرًا في أمره، قويًّا في دينه، لا يقدمُ على أمر حتى يعلمَ حُكْم الله ويحكم عقله.وإذا عمل عملًا أتقنه وجعله خالصاً لله، لا يتبع الأماني، ولا يسارع إلى الهوى، يَزِنُ الأمورَ بميزان الحكمة، ويردُّ ما أشكل عليه إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، ثم إلى أولي الرأي والبصيرة والدين والأمانة.يحتاط في أمره، ويأخذ لكل شيء عدته، ولا يُقْدِم على شيءٍ حتى يعلمَ حُكم الله فيه وماهو ضرره على المجتمع.وأخيراً أقول إنّ الوعي في العقل وليس في العمر، فالعمرُ مجرّدُ عدادٍ يحسب لأيامنا، أما العقلُ فهو حصادُ فهمنا وقناعاتنا للحياة ولخبراتنا الإجتماعية، فعندما يغيب العقلُ يصبحُ الانسانُ رهينَةً لأفكارِ الآخرين وتابعاً لهم، لذلك فإن أولى ما يجب الاهتمام به هو العقل وبه تصحح العقيدة السليمة.

قال الشاعر إبراهيـم بـن حـسـان :

يزين الفتى في النــاس صحة عقله وإن كان محظوراً عليـه مكاسـبـه

يشين الفتى في النــــاس قلة عقلـه وإن كان أعـــــراقــــه ومناســـبـه

يعيش الفتى في الناس بالعقـل إنه على العقل يجـري علمه وتجاربــه

وأفضل قســــم الله للمـرء عقـلـه فـلـيـس مـن الأشـيـاء شـيء يقاربه

إذا أكمـــل الـرحـمـــــن عـقـلــه فـقـد كـمـلـت أخـلاقـــه ومــآربــــه

شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *