الثلاثاء 25-06-2019 2:21 صباحاً

دفاع مدني رابغ يجري تجربة فرضية لتصادم ناقلة غاز مع باص نقل ركاب

شارك الخبر

أبو عُمَر الهاشمي – متابعات : أجرت إدارة الدفاع المدني بمحافظة رابغ خطة فرضية شاملة لعمليات الإطفاء والإنقاذ والإخلاء لحادث سير ( وهمي ) لناقلة غاز مسال بعد اصطدامها بعربة نقل باص خمسةٍ وأربعين راكباً على طريق ( رابغ – ينبع ) القديم في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم الخميس ، بهدف الوقوف على المعوقات التي قد تعيق التعامل مع الحوادث، والمعوقات التي قد تواجه الجهات المشاركة والمساندة لها في سرعة الاستجابة، والتعرف على جاهزية الشركة المعنية بصهاريج الغاز لأي طارئ لاسمح الله والوقوف على السلبيات ومعالجتها.
وشارك في تنفيذ الخطة الفرضية عدد من ضباط وأفراد دفاع مدني رابغ ومديرية المنطقة وفرق تدخل في المواد الخطرة ، وفرق من الهلال الأحمر والشؤون الصحية والدوريات الأمنية والمرور والكهرباء وبترورابغ والهيئة العامة للطيران المدني .
من جانبه أكد مدير إدارة الدفاع المدني بمحافظة رابغ العقيد طلال الجحدلي على أهمية إقامة هذه التجارب الفرضية لما تحققه من فوائد كبيرة سواءً لقطاع الدفاع المدني أو للجهات التي تطبق هذه التجربة، حيث تكتسب الخبرة والقدرة على التعامل الأمثل مع الحالات الطارئة كالحرائق وما شابهها، والتي تستوجب التدخل السريع بكفاءة عالية بما يحقق الهدف في حفظ الأرواح والممتلكات.
وأشار الناطق الإعلامي بمديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة العقيد سعيد سرحان بأن هذه الفرضية تأتي سعياً من المديرية العامة للدفاع المدني وتماشياً مع خططها المستمرة في تنفيذ التجارب الفرضية ( لحوادث وهمية ) تطبق فيها كافة الافتراضات المحتملة في أي حادث مماثل لتلك التجارب سواءً كانت في المنشآت العامة والخاصة أو حوادث السير بأنواعها المختلفة للتأكد من جاهزية كافة الجهات المشاركة وتنسيق العمل بالميدان لمواجهة المخاطر المحتملة؛ والتعرف على مدى إلمام شاغلي المنشأة للأدوار المناطة بهم (سبل الإخلاء، ونقاط التجمع..)، إضافة إلى تشكيل فرق استجابة للحالات الطارئة فيها عند حدوث أي طارئ لا سمح الله ، والتأكد من كفاءة أنظمة الإطفاء، ووسائل السلامة فيها، لتكون خطط الإخلاء ومكافحة الحرائق بمثابة الإطار التنفيذي لديها، ودليلاً مرشداً في سبيل حماية الأرواح والممتلكات بالمنشأة والحوادث الأخرى المختلفة ومنها حوادث السير .

 

 

 

 

 

 

شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *