الثلاثاء 25-06-2019 2:28 صباحاً

ضع بصمتـك واثبـت للوجــود بأن المبادرة ليـس لـها حدود

شارك الخبر

الكاتب : عبدالرحمن عبدالحفيظ منشي

المبادرة من الأشياء التي تدفع الشخص للتفوق والتميز لأنها تُمسك بيديه وتجعل منه أول من يقوم بفعل شيء، وأول من يُبادر، وأول من يُنفذ، وهذا يجعل منه شخصاً متميزاً ورائداً وصاحب سبقٍ في أداء الفعل.
تُعطي المبادرة لصاحبها ميزة وتدفعه لأن يُشجع الآخرين على أن يخطو خطواته وأن يقلدوه، فتجعل من صاحبها قدوةً لغيره، لهذا يجب على كل شخصٍ أن يُعوّد نفسه على أن يكون مبادراً لكل ما هو خير وجميل والأجمل عندما تكون المبادرة لخدمة وطنك الغالي.نعم
يتطور المجتمع وينمو عندما تصبح المبادرة ثقافة سائدة بين أفراده، فالكل يشعر بمسؤوليته وأن دوره مهم في تحقيق تنمية مجتمعه، وتختفي كثير من السلوكيات والمظاهر المخالفة، حفاظاً على قيم ومبادئ المجتمع.ومن أمثلة المبادرة فأنت عندما تخرج من بيتك، ثم تشاهد حفرة في طريقك تترصد بالمارة او كبينة كهرباء مفتوحة قد يعبث بها اطفال ويكونوا بعد ذلك ضحايا، فتبلغ الجهة المسؤولة؛ فأنت هنا مبادر تساهم في بناء وطنك.واخيراً أخي القارئي لاتنسى ان من الأشياء الجميلة في المبادرة أن الله سبحانه وتعالى أمرنا فيها وجعلها سنةً حسنة بين العباد، وأمرنا أن نكون مبادرين بفعل الخيرات دائماً لننال الأجر العظيم، فقد يُبادر الإنسان بالصدقة أو بمساعدة الآخرين التي تنال رضى الله تعالى،﴿وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ﴾ وهذا دليلٌ واضح على أنها تختصر الكثير من الوقت على صاحبها وتوفر عليها الكثير من ساعات الانتظار.اذاً
المبادرة عكس التردد، فالتردد يُضيع عليك كثير من الفرص ويجعل الشخص يقع في حيرةٍ من أمره، أما المبادرة فهي من الصفات الإيجابية التي تحبب بها مجتمعك.وايضا هنا الثواب لكل من يبتكر الأفكار الرائدة في باب الخير؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً، فَلَهُ أَجْرُهَا، وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ) رواه مسلم.
فلنحثّ أبناء المجتمع للمبادرة بأعمال الخير وابتكار الأفكار الصالحة طاعة لله تعالى ثم خدمة للإنسانية والمجتمع.

شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *