الخميس 18-04-2019 11:29 مساءً

الهيئة في ملعب الشورى

شارك الخبر

رئيس التحرير : فهد الحربي

تتعالى هذه الأيام كثيراً من الأصوات التي تنادي بعودة كافة صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي قد قُننت سابقاً وهنالك من يحاول أن يشيطن المجتمع بعد تقليص دور الهيئة ،
بالتأكيد تلك وجهات نظر تتفاوت من حيث القبول والرفض واحترام وجهات النظر الأخرى مبدأ من مبادئ الحوار الراقي بين أطياف المجتمع .
الهيئة لا تعدو كونها جهاز حكومي يعمل وفق سياسات الدولة وتوجهاتها ولا يخفى على أحد أن دولتنا بفضل الله تقوم على ركائز دينية ومعتقدات شرعية منذ تأسيسها ولا يمكن أن تحيد عنها .
لكن هناك من يريد أن يربط أسلمة المجتمع والتزامه بمبادئه بوجود الهيئة من عدمها بالطبع المجتمع السعودي مجتمع متعدد الأطياف والثقافات والمذاهب وليس من حق أحد أن يلزم أحداً بتوجه معين
الهيئة دورها إرشادي وتوعوي فقط لاغير ويجب أن لايتعدى تلك الحدود بل يجب أن تقيد صلاحياتها بقيود وثوابت لا تتجاوزها ، أما ماكانت تمارسه سابقاً من تدخل بخصوصيات الناس وفرض أراء بعينها وغيرها من المطاردات والمداهمات والقبض والتوقيف فما تلك إلا تدخلاً صارخاً في صلاحيات الجهات الأمنية
ومع ما سيتم مناقشته بمجلس الشورى حول دعم الهيئة والحديث حول ذلك والحوارات المجتمعية التي تطفو على الساحة الأن ما بين مؤيد ومعارض جميعها محل تقدير.
لكن ما يؤرق الجميع هو الطرح المتشدد المتزمت الذي يربط صلاح المجتمع بوجود الهيئة وهذا ما يجعلنا نقول أن هذا المبدأ مرفوض تماماً والواجب علينا جميعاً غرس قيم الرقابة الذاتية بنفوس ابنائنا.

وقبل مناقشة قرار دعم الهيئة بالصلاحيات والذي تم تأجيله ، وجهة نظري أن تكون الهيئة جهة توعوية ارشادية وليست رقابية وتنفيذية وأن لا تتعارض صلاحياتها مع صلاحيات الجهات الأمنية الأخرى من ضبط ومتابعة ، كما أن اعادة هيكلة الهيئة ووضع لوائح وأنظمة لعمل موظفيها والحد من ممارساتهم السلبية مطلب لكثيراً من أطياف المجتمع ولو تم دمجها تحت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد سيكون ذلك القرار الصائب الذي من خلاله سيتم توفير الكثير من الجهد والمال على خزينة الدولة وموظفيها.

شارك الخبر

ردان على “الهيئة في ملعب الشورى”

  1. يقول ناصح:

    كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ

  2. يقول طلال الصبحي:

    لم تأتي بجديد .. مجرد نسخك لتغريدات ليبرالية تويتر
    على أنك مسوي ( مقال ) ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *