الأحد 18-11-2018 10:40 صباحاً

بحضور عدد كبير من المشائخ والأعيان ورؤساء الدوائر الحكومية قبيلة البلادية بمحافظة خليص تقيم حفل تكريم للشيخ محمد بن دواس البلادي الحربي

صحيفة رابغ – رابغ : بحضور عدد كبير من المشائخ والأعيان ورؤساء الدوائر الحكومية من داخل  وخارج محافظة خليص أقامت قبيلة البلادية بمحافظة خليص مساء البارحة الخميس ١٤٣٩/١٢/٢٦ حفل تكريم للشيخ محمد بن دواس البلادي الحربي الذي عفا عن قاتل ابنه لوجه الله في أول أيام شهر ذي الحجة بعد أن رفض عشرات الملايين التي قدمت له وتنازل ابتغاءً للمثوبه والأجر من الله عز وجل .

أُبتدء الحفل الخطابي الذي قدم له فهد مقبول البلادي و نادر ذياب البلادي بايات من الذكر الحكيم تلاها القارئ قابل مقبل البلادي بعدها كانت كلمة لقبيلة البلادي بمحافظة خليص القاها الشيخ عبدالرحمن عطاالله البلادي رحب من خلالها بالضيوف الكرام وقدم بإسمه واسم قبيلة البلادية بمحافظة خليص شكره للشيخ محمد بن دواس البلادي على قبوله الدعوة معبراً عن فخرهم واعتزازهم بهذا الموقف المشرف الذي أثلج الصدور وقال اننا مهما نقدم فهو قليل في حق هذا الرجل نظير موقفه البطولي .
ثم ألقى الدكتور عابد عبدالله البلادي كلمة بعنوان (والعافين عن الناس) .
بعد ذلك ألقيت قصائد شعرية للشعراء احمد حمد البلادي  و نايف قويعان البلادي و سامر مشخص البلادي و سامي عواض البلادي . ليشاهد بعدها الحضور عرض مرئي عن الشيخ محمد بن دواس بعنوان (نبض الحدث) والذي تضمن ابرز ماتناقلته وسائل الاعلام المرئية والمقرؤه وبعض من تغريدات المشاهير عن ابن دواس.

بعد ذلك توالت الفقرات الشعرية متغنية بالمحتفى به، فكانت قصيدة للشاعر علي عطاالله البلادي و الشاعر علي حسن البلادي.

بعد ذلك كانت الكلمة للمحتفى به ابن دواس والذي ألقاها بالإنابة مجدي البلادي اعرب من خلالها عن شكره لله الذي وفقه لهذا العفو  و الذي يرجو من خلاله الأجر والمثوبه من الله واقتداءً بالنبي صلى الله عليه و سلم وقدم شكره لكافه اعيان وافراد قبيله البلاديه بخليص
وفي مقدمتهم الشيخ عبد الرحمن عطاالله البلادي الذي له مواقف مشرفه مع ابناء القبيلة ولا يسعني الا ان اقول لكم تربيتم على الطيب و الكرم و الاخلاق فلكم كل التقدير و الاحترام.
ليعلن بعدها الشيخ عبدالرحمن عن تقديم مبلغ مالي من قبيلة البلادي بخليص وقدره ٢٠٠ الف ريال كما قدم عدد من مشايخ وأعيان القبائل مبالغ مالية وهدايا عينية.
ليختتم الحفل بشيلة من كلمات الشاعر أحمد البلادي.
ثم تناول الجميع طعام العشاء ليودع بعدها الضيف بمثل ماأستقبل به من حفاوة وتكريم.

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: