الجمعة 21-09-2018 12:36 مساءً

أهم الأخبار

وما توفيقي إلا بالله

الكاتب : عبدالرحمن عبدالحفيظ منشي

ابدأ اليوم الأحد بمقالي هذا بخليط من قصة ففي صباح اليوم اثناء تواجدي في مطعم للأكلآت الشعبيه بمكة المكرمة واثناء وقوفي لاطلب الطلب لفت نظري لمجموعة شباب يفطرون على طاولة وحده وبينهم شاب يلبس السلسلة المذهبه اللون والخواتم بشكل ملفت للنظر ومقزز لانه رجل وعليه هذه الاشياء فقربت منه جدا وسلمت عليه فقلت له أخي الغالي الدين النصيحة وأخذت اشرح له جاء في الحديث عن أبي رقية تميمِ بن أوسٍ الدَّاري – رضي الله عنه – أن النبيَّ – صلَّى الله عليه وسلَّم – قال: ((الدِّين النصيحة))، قلنا: لِمَن يا رسول الله؟ قال: ((لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمَّة المسلمين، وعامَّتِهم))؛ رواه مسلم.
وأما النصيحة يالغالي للمسلم فهي الأخذ بيده إلى الخير وما ينفعه، وإبعاده عن الشر وما يضره وأهميتها أهم من الطعام والشراب، فبها صلاح حال الأمة ونجاة سفينة المجتمع ونشر الفضائل .. وذكرته بحديث لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبس المرأة ، والمرأة تلبس لبس الرجل } وقلت له خاصة وهذه الايام مكة يتواجد فيها ضيوف الرحمن فمن كلآمه لم يقتنع ويريد ان ينهي الحديث فقلت له طيب هل قرأت في الصحف وفي التواصل الاجتماعي ماذا قال الامير خالد الفيصل امير منطقة مكة المكرمة حفظه الله قال ماذا قال قلت له يقول )كيف نكون قدوة) وانت المفروض في هذه البقعة ان تكون قدوة لغيرك وترسل رسالة لجميع ضيوف الرحمن اننا فعلا قدوة ليأخذوا عن شباب المملكة انهم نعم القدوة. فسبحان الله بدأ يتجاوب معي ووعد بخلعها جميعا فقلت له ايضا الآ يكفي ماشاهدناه ايضا من جنودنا والجهات المشاركة في الحج كيف هم قدوة لهذا البلد منهم من يحمل الحاج والحاجه على ظهره وآخر يعطي جزمته اكرمكم الله لحاجة فقدت حذاءها وامثلة كثيرة لاتعد ولاتحصى كلهم علمونا معنى كيف نكون قدوة ولازلنا نتعلم الكثير والكثير في ظل حكومتنا الرشيدة حفظها الله.. وأخيرا أحبتي بهذه القصة تذكرت ( إن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن)نعم
هذا أثر معروف عن عثمان رضي الله عنه وهو ثابت عن عثمان بن عفان الخليفة الراشد الثالث ، ويروى عن عمر أيضاً  أيضاً: إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن معناه: يمنع بالسلطان من اقتراف المحارم أكثر مما يمنع بالقرآن؛ لأن بعض الناس ضعيف الإيمان لا تؤثر فيه زواجر القرآن ومناهي القرآن، بل يقدم على المحارم ولا يبالي، لكن متى علم أن هناك عقوبة من السلطان ارتدع خاف من العقوبة السلطانية، فالله يزع بالسلطان يعني: عقوبات السلطان يزع بها بعض المجرمين أكثر مما يزعهم بالقرآن؛ لضعف إيمانهم وقلة خوفهم من الله ، ولكنهم يخافون السلطان لئلا يسجنهم أو يضربهم أو ينكلهم أموالاً أو ينفيهم من البلاد، فهم يخافون ذلك وينزجرون من بعض المنكرات التي يخشون عقوبة السلطان فيها، وإيمانهم ضعيف فلا ينزجرون لزواجر القرآن ونواهي القرآن؛ لضعف الإيمان وقلة البصيرة ولا حول ولا قوة إلا بالله. وبعد هذه المناصحة السريعة حمدت الله على اثنتين
اولها انه استجاب اخيرا. والثانية اني خرجت من المطعم وانا سليم معافى خالي من اي آثار..

خاطرة /الشخصية القدوة يكون علما وعملا وتطبيقا حتى يكون فاعلا ومؤثرا على المحيطين به في مجتمعه.

رد واحد على “وما توفيقي إلا بالله”

  1. يقول ابوخالد:

    احسنت يا ابو ياسر لله درك وقلمك السيال بالعبارات المفيدة والهادفة كثر الله من امثالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: