الأحد 18-11-2018 11:59 صباحاً

إياكم…فلكل دولة رجالها

الكاتب : عبدالرحمن عبدالحفيظ منشي

أنّ حب الوطن أكبر من كل شيء، فحمايته واجبٌ على جميع أبنائه، فهو أغلى من الروح والدماء والأبناء، لأن الإنسان لا يستطيع العيش دون وطنٍ يحفظ له كرامته وهيبته، ويحميه من الهوان والضياع، حتى أن حب الوطن ممتدٌ من الإيمان بالله تعالى، وقد أوصى الله سبحانه وتعالى ورسوله بالذود عن الحمى، والوقوف في وجه كلّ من يحاول النيل منه، وتخريبه، وإيقاع الدمار فيه، نعم على مرّ التاريخ، كان حب الوطن هو الأساس، فكم من دولٍ فقدت الآلاف من أبنائها دفاعاً عن الوطن، وكم من الممالك قامت وتطورت بفعل سواعد رجاله ونسائها؛ لأنّ الوضع الطبيعي في الحياة أن يكون للإنسان وطنٌ ينتمي إليه، يعيش فيه بعزةٍ، فأقول إن حب المجتمع والقيادة، فهو شرف الانتساب إلى الوطن يحتّم على المواطن الحفاظ عليه والذود عن مكتسباته، وما يثار بين الفينة والأخرى وأقربها التي حصلت قبل كم يوم في بريدة بقتل الجندي ومعه وافد من حفنة من الخائنين وضعاف النفوس المتأثرين بأفكار الاخوان والدواعش، هي أمور لا تمت إلى المجتمع السعودي بصلة، بل تحاول اختراق الوطن وزعزعة أمنه واستقراره. هل يعلموا ان خائن الوطن هو خائن لله ورسوله لأن صفة الخيانة من الصفات الذميمة التي حذر منها ونهى عنها ديننا الإسلامي قال تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ﴾نعم انه الاجرام بعينه والتلاعب بأفكار الناس وعقولهم وتشكيل الأحزاب التي تسعى لنشر الفساد والخراب في وطنهم ومجتمعهم ،التحريض على ولاة الأمر بهدف هدم النظام وإقامة الثورات والتظاهرات باسم الحرية وغيرها ،والسعي لنشر الفتن في دولته ولن تستطيعوا بإذن الله للوصول لأهدافكم فدولتنا ولله الحمد لكم بالمرصاد برجاله البواسل ومنوهاً في مقالي هذا أن المتعاطف مع الإرهابي أشد خطرا من الإرهابي نفسه، لأن الإرهابي قد يكون إما معروفا بيّنا، أو مندسّا ، بينما المتعاطف قد يشغل الرأي العام بمبادراته ودعواته للشفقة والرأفة بالمجرم، إن حبنا للمجتمع والقيادة لهو شرف الانتساب إلى الوطن يحتّم على المواطن الحفاظ عليه والذود عن مكتسباته وان يكون مواطن صالح ومراقبا لكل تحركات مشبوهة نعم الخائن لا يريد الخير لوطننا الحبيب. ومهما يكن من أمر، فإن مشاغل الحب للوطن يجب أن تتجاوز كل المشاغل والاهتمامات الشخصية؛ فالركائز الأساسية لحب الوطن، والوفاء له، والعرفان لفضله، والولاء لقيادته وان يبذل كلُ منا الغالي والنفيس لحماية هذا الوطن الغالي ومقدساته…اللهم احمي رجالنا البواسل في كل حدود بلادنا بقيادة حكومتنا الرشيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: