السبت 21-04-2018 9:04 صباحاً

قصر علياء

شارك الخبر

الكاتب  : حمدان مرضي البلادي

لازال هذا المعلم التاريخي يتربع على تله جميله في الوادي المسمى حاليًا “الغايضه” شرق محافظة رابغ بني هذا القصر من الحجارة بشكل معماري رائع جدًا يرسم شكله الهندسي إبداع في فن العمارة وتذكر بعض الروايات والله اعلم بانه بني في العهد الجاهلي اَي قبل الإسلام وكان موقعه متميز اذ أنّه يطل على نهر جاري في ذلك الوقت والأشجار المثمرة والحدائق الغناء تزين شرفاته ويقدر بأن الذين شاركوا في بناءه بألف رجل يتمتعون ببنية قوية مابين عامل ومصمم وقد وضعت بين احجاره مادة جبسية قويه جلبت من أعالي الجبال وهي التي جعلت اغلب مباني القصر متماسكة حتى الان رغم الازمنة الطويلة التي مرت عليه ويقال بان هذا القصر زفت فيه الحسناء “عليا” لفارسها ابو زيد الهلالي ويقع شمال القصر منازل الخدم والحشم التي لاتزال لها آثار باقية . ومرت على القصر خلال السنين الماضية عمليات عبث عديدة واندثرت اغلب أركانه وكان العرافين والمشعوذين يدّعون بأن تحت أساساته خزائن من الذهب والحلي . وقد قامت وزارة السياحة والآثار مشكورة بعمل سياج حديدي طوق به هذا المعلم الأثري البديع ولازال على عاتق هذه الوزارة المعنية بالآثار ان تعطي هذا المكان حيز من جهودها المثمرة في إعادة ترميمه وعلى وجهه السرعه حتى يستطيع الزائر ان يرى جمال هذا القصر على حقيقته القديمة ولازالت الحفريات ومكبات شركة الأسمنت العربية تعكر جمال المكان وتقترب منه اكثر فأكثر بحثا عن المواد الاسمنتية وقد لا يستطيع من يرغب بزيارة هذا القصر الشامخ الوصول اليه لوعورة الطريق الذي يربطه بالمحافظة كما لاتوجد لوحات إرشادية على الطريق المؤدي اليه . نرجو مِن مَن تقع على عاتقه هذه المسؤلية الوطنية ان يبذل أقصى ما يستطيع عمله حيال الاهتمام بهذا المعلم الجبار الذي بقي صامدًا أمام تعاقب السنين والأيام… دمتم سالمين،،،

شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: