الإثنين 21-05-2018 2:10 مساءً

  • كتب في قسم: محليات  
  • بتاريخ : فبراير 13, 2018

معالي الرئيس العام يعقد ندوة السيرة النبوية ومكانتها وأثرها في توحيد الأمة في رحاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

شارك الخبر

عمر شيخ . الرياض : عقد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ندوةً بعنوان : السيرة النبوية ومكانتها وأثرها في توحيد الأمة، وذلك في رحاب جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية  ضمن الفعاليات الثقافية للمهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثانية والثلاثين.

وأوضح معاليه أن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم يعني أخباره من مبدأ ولادته وما قبل ذلك إلى وفاته، الناس أسمو هذه الأخبار وهذه القصص وهذه المعلومات والسنن سيرة، والسيرة هي ما يسير في الناس نقله، أو السيرة بمعنى الطريقة كما في قوله تعالى: ﴿ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى ﴾ [طه: 21]؛ يعني طريقتها وهيئتها الأولى، وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم صيغت بمسائل الأخبار وطريقة نقل التاريخ، ولهذا افترقت عن السنة من حيث هذا الوجه، لهذا فإن النظر في السيرة فيما يُقبل منها وما لا يقبل، وفيما يروى منها وما لا يروى، وفيما يستفاد منها وما يُسكت عنه، وما يتصل بذلك من بحوث ودراسات.

وأضاف معالي الرئيس العام:  إن الآيات التي فيها ذكر النبي صلى الله عليه وسلم، فسرها الصحابة في كتب التفسير بطرق التفسير المقبولة عند علماء التفسير، وقد تتفق أو لا تتفق مع ما هو موجود في كتب المغازي والسيرة، وزاد: إذا كانت العناية منهجية، وطلبت روايات السيرة وحوادث السيرة على حقيقتها المنهجية فالعناية بما جاء في القرآن العظيم أولى منه ذكر أخبار السيرة النبوية؛ لأن في بعض القراءات مزيجاً من الخبر والوصف والقصة التي تضاف إلى ما هو موجود في القراءات الأخرى وتفاسير الصحابة.

وأشار الشيخ السديس إلى أن السيرة النبوية تجمع شيئين، تجمع التاريخ، وتجمع السنة، فهي من حيث النقل عن حالة النبي صلى الله عليه وسلم وأيامه وحياته وصفاته وتعاملاته سنة، وهي من حيث القصة والسرد وما يتصل بذلك تاريخ؛ فإذا السنة النبوية جمعت شيئين، جمعت السنة وجمعت التاريخ.

واختتم معاليه بكلمه ثمّن فيها حضور الطلاب لهذه الندوة العلمية، مؤكداً على التمسك بالسنة النبوية الشريفة، الذي وصفها بالمنهج الواضح للسيرة العطرة للمصطفى صلى الله عليه وسلم، والبعد عن التضليل والانحراف في المعتقدات .

شارك الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: