الإثنين 26-02-2018 4:22 صباحاً

في سبيل تحقيق ذاتك (١)

شارك الخبر

الكاتبة : فاطمة نهار يوسف

أن تنمية و تحقيقي مطالب الذات هو أمر مهم يٌميزيك عن الاخريـن وذلك في تفردِ شخصيتك و أطباعك و الأهم في نجاحك في بلوغك لغاياتك و أهدافك في الحياة و السعي وعدم الاستسلام في في وجود المعوقات .
على الانسان أن يراعي مطالب ذاته و يبذل كامل السعي أولاً في تحقيق ذلك لذاته أولاً ثم بعد ذلك لمن حوله تحقيق الذات هو الرضا التام عن النفس و لكن يصل الشخص الى هذه المرحلة من الرضا التام حول ذاته الا برضا الله أولاً و بعد ذلك العمل على تحقيق المطالب الخاصة في تحقيق الذات ، يجب على الانسان أن يهتم بمتطلبات ذاته العامة و الخاصة و يتمثل ذلك في :
أن يهتم بذاته و لا يحافظ عليها و لا يلقي بها الى التهلكة وهذا في المتطلبات العامة و المعروفة لدى الجميع أما في متطلبات الذات الخاصة فهي تعد مثل أكسير الحياة لدى الشخص كـ الثقة بالنفس و بالقدرات التـي منحها الله و بقدرته على الابداع ولكن تحقيق الذات يكمن في تحقيق الشخص لأحلامه و كم من فكرة عظيمة كانت في بدايتها حٌلم وكم من مشروع ناجحِ رابح كان بدايته حٌلم أيضاً ، يجب أن يفكر الشخص في كيفية تحقيق رغباته في التطور و في تنمية مداركه من خلال التعليم و اكتساب المهارات التي تساعده في تطويره .
كما أنه يجب على الانسان أن يطبق العوامل المساعدة في تحقيق الذات بدأً من الوعي الذاتي و المراقبة الذاتية و ثم التحليل النقدي البناء للذات و التقييم الذاتي و أيضاً الحوار الذاتي و البحث عن القدوات و الاقتداء بها و كذلك الاتصاف بالمرونة الذاتية و اخيراً المثابرة و الصبر.

إن تحقيق الذات ينطلق من مدى قناعاتنا و مدى قدرتنا على التغير

شارك الخبر

اترك رد