الأحد 17-12-2017 9:15 صباحاً

رصيف الكتب

شارك الخبر

الكاتب : أحمد الرفاعي

الكتاب: عالم صوفي

المؤلف: جوستاين غاردر

دائماً ماتشكل الفلسفة لمن يريد قراءتها عبئاً ثقيلاً،نظراً لصعوبة القضايا التي تتناولها،كل قضية تجد فيها مئات الأراء وكل رأي مبني على فلسفة معينة فيجد الإنسان نفسه وكأنه في متاهة لايمكن الخروج منها مالم يكن معه من يعرف طوبوغرافيتها،نفس الأمر هنا لايمكننا قراءة الفلسفة وإستيعابها مالم نجد من يدلنا على أسهل الطرق دون أن نتكبد عناء البحث،وهذا مايحاول فعله “جوستاين غاردر”في روايته الرائعة “عالم صوفي”

 

صوفي ذات الأربعة عشر ربيعاً، استيقظت ذات يوم ووجدت في صندوق بريدها رسالة من مجهول تحوي تساؤل واحد هو “من أنت؟” وفي اليوم التالي جاءتها رسالة أخرى فيها تساؤل أخر “من أين جاء العالم؟” من هذين التساؤلين بدأ “البرتو” يرسل لصوفي رسائل بريدية تحتوي على دروس في تاريخ الفلسفة من اليونانية مروراً بالعصور الوسطى وإنتهاءًا بالفلسفة الحديثة،حاول أن يستل منها القضايا التي تمسنا بشكل مباشر،قضايا تتعلق بحقيقة الوجود والحياة والأخلاق.
رحلة شيقة تبدأ من سؤالين يتحدث فيها ألبرتو وتلميذته صوفي عن كل شيء يتعلق بنا،يتعرضون لأسئلة دارت في عقولنا كثيراً وأرهقنا أنفسنا في محاولة الإجابة عنها لكننا غالباً مانفشل،هذا الكتاب يستعرض الكثير من إجابات الفلاسفة على هذه الإسئلة من ثلاثة آلاف سنة.
وكما قيل أن الفلسفة هي الدهشة سوف تجعلك هذه الرواية مندهشاً طوال قراءتك لها،أحداث غريبة تتوالى على صوفي منذ أن إستلمت تلك الرسالة مجهولة المصدر، أيضاً تجد رسائل آخرى في صندوق بريدها من “الميجور كناج” إلى إبنته “هيلدا” يحدثها فيها عن عيد ميلادها وعن هديته لها والمدهش والمحير أنه يحدثها عن صوفي، وفي النهاية ستصعق عند إكتشافك الحقيقة، وستأخذ وقتاً طويلاً في التأمل والتفكير.

اخيراً أقول كما قال الفيلسوف الألماني “غوته”
الذي لايعرف أن يتعلم دروس الثلاثة آلاف سنة الأخيرة يبقى في العتمة

شارك الخبر

اترك رد